وزيرة المرأة : إشكالية المرأة والتنمية تحتاج إلى المزيد من الجهود والتنسيق

قالت وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة الناه بنت الشيخ سيديا إنهم يقرون بأن إشكالية المرأة والتنمية تحتاج إلى المزيد من الجهود والتنسيق بين مختلف الفاعلين في مجال نشر الوعي وتغيير العقليات.
وأضافت الوزيرة في كلمتها الرسمية من مدينة نواذيبو بمناسبة عيد المرأة العالمي إن ماتحقق من مكاسب للمرأة الموريتانية كثير رغم جائحة كورونا ، واعدة بأن يظل قطاعها إلى جانب المرأة كلما دعت الضرورة حسب قولها.
وأشارت الوزيرة إلى أن قيم التضامن الوطني والتآزر والتكافل مفاهيم جديدة تركت أثرا طيبا في نفوس المواطنين وخاصة الفئات الأكثر هشاشة من المجتمع وبشكل أخص فئة النساء بكل تصنيفاتها سواء معيلات الأسر أوالنساء ذوات الإعاقة أو الشق الأخر الذي بحاجة إلى المناصرة مثل النساء التاجرات والمقاولات.
ورأت الوزيرة أنه فيما يتعلق بتمكين المرأة فقد قام قطاعها بدعم ألاف النساء ضمن برنامج الرئيس واستفادت 600 تعاونية من تمويل الأنشطة المدرة للدخل في جميع ولايات البلاد وضمت 6000 سيدة بالإضافة إلى 2000 سيدة من ذوات الإعاقة ، كما استفادت المئات من خريجات التعليم العالي والتكوين المهني والتعليم ماقبل المدرسي من تمويل مشاريع صغيرة وبلغت التكلفة الإجمالية 700 مليون أوقية
واعتبرت الوزيرة أن القطاع قام بإنشاء مرصد وطني لحقوق المرأة ، وإعادة مسودة الإستراتجية الوطنية لترقية المقاولات النسائية والإستراتتجية الوطنية لمكافحة العنف ضد النساء والفتيات وإطلاق منصة المرأة في الدول الخمسة.
وشملت الإحتفالات في نواذيبو إطلاق قافلة صحية وفتح مركز لأطفال التوحد وتكريم شخصيات ومنح تمويلات للنساء وتكريم الفتيات المتوفقات.