وزير المياه يدعو لإجراء "تحسينات" على UPR ليواكب المستجدات

دعا وزير المياه سيد أحمد ولد محمد، إلى إجراء تحسينات على حزب الاتحاد من أجل الجمهورية ليواكب المستجدات السياسية الكبرى، مضيفا أنه لا حاجة لإنشاء حزب سياسي جديد، "بل المصلحة في إجراء تحسينات على الحزب السياسي القائم (حزب الاتحاد من أجل الجمهورية).
جاء ذلك في مداخلة له خلال مهرجان نظمته بعثة الاتحاد من أجل الجمهورية إلى ولاية لبراكنه أمس السبت.
وترأس ولد محمد وهو أيضا عضو المكتب التنفيذي لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية ورئيس بعثة الحزب إلى ولاية لبراكنه، اجتماعا موسعا باتحادية الحزب في الولاية، ضم المنتخبين والمسؤولين الحزبيين.
واستعرض رئيس البعثة معالم الخطاب السياسي للحزب، وطبيعة الوضعية السياسية الراهنة، التي قال إنها تتسم بالهدوء السياسي.
وأكد على أهمية مثل هذه اللقاءات للتحسيس حول مخرجات المؤتمر الثاني للحزب، المنعقد يومي 27 و28 ديسمبر 2019، "وهو المؤتمر الذي أسفر عن نسخة جديدة من الحزب تتماشى مع توجهات ورؤية فخامة رئيس الجمهورية" وفق تعبيره.
وقال إنه من واجب قيادة الحزب إطلاع قواعده على التوجه العام للدولة، من خلال شرح جهود الحكومة، وفي نفس الوقت الاستماع للقواعد الحزبية حول رؤيتها لمختلف المستجدات لأخذها في الاعتبار.
وأوضح أنه ليس من ضمن مهام البعثة تقييم الفاعلين المحليين، مؤكدا أنه على الفاعلين المحليين استلهام روح المرحلة، والبعد عن الصراعات المحلية، قائلا؛ "نريد الوحدة والتنسيق والاحترام بين جميع من يعملون معنا".
وفيما يخص العمل الحكومي، قال إن الدولة لعبت دورا "غير مسبوق للحد من آثار الجائحة على المواطنين، خاصة الفئات الأكثر هشاشة".