احتجاجات الأساتذة ضد الملتقى التكويني تتمدد إلى الداخل

تمددت احتجاجات الأساتذة ضد ظروف ملتقى تكويني تنظمه وزارة التهذيب الوطني والتكوين التقني والإصلاح، بعد أن انطلقت صباح اليوم في نواكشوط الشمالية.
وانطلقت شرارة الاحتجاج على الملتقى من ولاية نواكشوط الشمالية، ثم نواكشوط الجنوبية والحوض الغربي ولعصابة وكوركول.
وحسب مصدر نقابي فإن الأساتذة يحتجون على عدم شفافية الوزارة وتكتمها على التكوين بدءا من لوائح المشاركين ثم التعويضات وظروف التكوين.
وأوفدت الوزارة مكلفا بمهمة لدى ديوان الوزير رفقة المدير الجهوي للتعليم في نواكشوط الجنوبية للتفاوض مع المحتجين، حيث عرض الوفد تقديم تعويض قدره 4 آلاف أوقية.
ويرفض الأساتذة التعويض المقترح، مطالبين بزيادته إلى 10 آلاف، مع توفير ظروف أفضل من حيث قاعات التكوين والمراحيض وغيرها.
ولا تشمل المرحلة الأولى من التكوين ولايات كبرى كنواذيبو والحوض الشرقي وغيرها، بينما توقع المصدر النقابي اتساع خارطة الاحتجاج على التكوين في الفترة المقبلة.