سجين موريتاني: تستقر بجسمي رصاصة منذ عام دون علاج

قال السجين في قضايا الحق العام نمد ولد بوخريص إنه تعرض لإصابة مباشرة برصاص شرطي قبل أكثر من عام دون أي يحظى بأي علاج، فيما لا تزال الرصاصة تستقر في جسمه حتى الآن، حسب قوله.
وأوضح ولد بوخريص في بيان له: «سجنت ظلما وعدونا في قضية لاعلاقة لي بها، اعترف علي شاب يتعاطى المخدرات أني سرقت معه، ولديه أوراق مجنون والقاضي يقول إنه مجنون».
وأورد البيان: «ألقي على القبض، وقيل لي أنت متهم بسطو مسلح، وبدون أي تحقيق أحلت إلى القضاء ثم إلى السجن. وفي الطريق فر أثنان من السجناء وكنت جالسا في الأتوبيس من الوراء فأطلق الشرطي علي النار، وإلى حد الساعة لم أحظ بأي علاج ولا حتى فحوص».
وأضاف: «قلت أمام القضاء إن المسألة لاعلاقة لي بها. طبعا كنت أفعل هذه الأمور ولكني تركتها ابتغاء مرضات أمي التي ليس لها من يعولها غيري، وكنت أعمل في التجارة ونسيت الماضي المظلم وبدأت أبني حياة جديدة».
وختم السجين بيانه بالقول: «أطالب الرئيس الطيب العادل ونخبته من ذوي القلوب الطيبة بإطلاق سراحي أو توفير الدواء، علما أني لم أحظ بأي دواء ولا فحوص إلى حد الساعة أو إطلاق سراحي لأتعالج على حسابي».